الأصحاح رقم  3

 

1   حينئذ ان طوبيا و طفق يصلي بدموع* 2  و قال عادل انت ايها الرب و جميع احكامك مستقيمة و طرقك كلها رحمة و حق و حكم* 3  فالان اذكرني يا رب و لا تنتقم عن خطاياي و لا تذكر ذنوبي و لا ذنوب ابائي* 4  لانا لم نطع اوامرك فلاجل ذلك اسلمنا الى النهب و الجلاء و الموت و اصبحنا احدوثة و عارا في جميع الامم التي بددتنا بينها* 5  فالان يا رب عظيمة احكامك لانا لم نعمل بحسب وصاياك و لا سلكنا بخلوص امامك* 6  و الان يا رب بحسب مشيئتك اصنع بي و مر ان تقبض روحي بسلام لان الموت لي خير من الحياة* 7  و اتفق في ذلك اليوم عينه ان سارة بنة رعوئيل في راجيس مدينة الماديين سمعت هي ايضا تعييرا من احدى جواري ابيها* 8  لانه كان قد عقد لها على سبعة رجال و كان شيطان اسمه ازموداوس يقتلهم على اثر دخولهم عليها في الحال* 9  و اذ كانت تنتهر الجارية لذنب اجابتها قائلة لا راينا لك ابنا و لا ابنة على الارض يا قاتلة ازواجها* 10  اتريدين ان تقتليني كما قتلت سبعة رجال فلما سمعت هذا الكلام صعدت الى علية بيتها فاقامت ثلاثة ايام و ثلاث ليال لا تاكل و لا تشرب* 11  بل استمرت تصلي و تتضرع الى الله بدموع ان يكشف عنها هذا العار* 12  و لما اتمت صلاتها في اليوم الثالث و باركت الرب* 13  قالت تبارك اسمك يا اله ابائنا الذي بعد غضبه يصنع الرحمة و في زمان البؤس يغفر الخطايا للذين يدعونه* 14  اليك يا رب اقبل بوجهي و اليك اصرف ناظري* 15  اتوسل اليك يا رب ان تحلني من وثاق هذا العار او تاخذني عن الارض* 16  انك يا رب عالم باني لم اشته رجلا قط و اني قد صنت نفسي منزهة عن كل شهوة* 17  و لم اكن قط امازج ارباب الملاهي و لا اعاشر السالكين بالطيش* 18  و انما رضيت بان اتخذ رجلا لخوفك لا لشهوتي* 19  و لعلي لم اكن مستاهلة لهم او لم يكونوا مستحقين لي فلعلك ابقيتني لبعل اخر* 20  لان مشورتك لا يدركها انسان* 21  على ان من يعبدك يوقن ان حياته ان انقضت بالمحن فستفوز باكليلها و ان حلت به شدة فسينقذ و ان عرض على التاديب فله ان يرجع الى رحمتك* 22  لانك لا تسر بهلاكنا فتلقي السكينة بعد العاصفة و بعد البكاء و النحيب تفيض التهلل* 23  فليكن اسمك يا اله اسرائيل مباركا مدى الدهور* 24  في ذلك الحين استجيبت صلوات الاثنين امام مجد الله العلي* 25  فارسل الرب ملاكه القديس رافائيل ليشفي كلا الاثنين اللذين رفعت صلواتهما في وقت واحد الى حضرة الرب*