الأصحاح رقم  5

 

1   فاجاب طوبيا اباه و قال يا ابت كل ما امرتني به افعله* 2  و اما هذا المال فما ادري كيف احصله فان الرجل لا يعرفني و انا لا اعرفه فما العلامة التي اعطيها له بل الطريق التي تؤدي الى هناك لا اعرفها ايضا* 3  فاجابه ابوه و قال ان عندي صكه فاذا عرضته عليه فانه يؤدي عاجلا* 4  و الان هلم فالتمس لك رجلا ثقة يصحبك باجرته حتى تستوفي المال و انا حي* 5  فبينما خرج طوبيا اذا بفتى بهي قد وقف مشمرا كانه متاهب للمسير* 6  فسلم عليه و هو يجهل انه ملاك الله و قال من اين اقبلت يا فتى الخير* 7  قال انا من بني اسرائيل فقال له طوبيا هل تعرف الطريق الاخذة الى بلاد الماديين* 8  قال اعرفها و قد سلكت جميع طرقها مرارا كثيرة و كنت نازلا باخينا غابيلوس المقيم براجيس مدينة الماديين التي في جبل احمتا* 9  فقال له طوبيا انتظرني حتى اخبر ابي بهذا* 10  و دخل طوبيا و اخبر اباه بجميع ذلك فتعجب ابوه و طلب ان يدخل عليه* 11  فدخل و سلم عليه و قال ليكن لك فرح دائم* 12  فاجاب طوبيا و اي فرح يكون لي انا المقيم في الظلام لا ابصر ضوء السماء* 13  فقال له الفتى كن طيب القلب فانك عن قليل تنال البرء من لدن الله* 14  فقال له طوبيا هل لك ان تبلغ ابني الى غابيلوس في راجيس مدينة الماديين و انا اوفيك اجرتك متى رجعت* 15  فقال له الملاك اخذه و اعود به اليك* 16  فقال له طوبيا اخبرني من اي عشيرة و من اي سبط انت* 17  فقال له رافائيل الملاك افي نسب الاجير حاجتك ام في الاجير الذي يذهب مع ابنك* 18  و لكن لكي لا اقلق بالك انا عزريا بن حننيا العظيم* 19  فقال له طوبيا انك من نسب كريم غير اني ارجو ان لا يسوءك كوني طلبت معرفة نسبك* 20  فقال له الملاك هاءنذا اخذ ابنك سالما و ساعود به اليك سالما* 21  قال طوبيا انطلقا بسلام و ليكن الله في طريقكما و ملاكه يرافقكما* 22  حينئذ اخذا كل ما ارادا اخذه من اهبة الطريق و ودع طوبيا اباه و امه و سارا كلاهما معا* 23  فلما فصلا جعلت امه تبكي و تقول قد اخذت عكازة شيخوختنا و ابعدتها عنا* 24  لا كان هذا المال الذي ارسلته لاجله* 25  لقد كان في رزقنا القليل ما يكفي لان نعد النظر الى ولدنا غنى عظيما* 26  فقال لها طوبيا لا تبكي ان ولدنا سيصل سالما و يعود الينا سالما و عيناك تبصرانه* 27  فاني واثق بان ملاك الله الصالح يصحبه و يدبره في جميع احواله حتى يرجع الينا بفرح* 28  فكفت امه عن البكاء عند هذا الكلام و سكتت*