الأصحاح رقم  6

 

1   و سافر طوبيا و الكلب يتبعه فبات اول منزلة بجانب نهر دجلة* 2  و خرج ليغسل رجليه فاذا بحوت عظيم قد خرج ليفترسه* 3  فارتاع طوبيا و صرخ بصوت عظيم قائلا يا مولاي قد اقتحمني* 4  فقال له الملاك امسك بخيشومه و اجتذبه اليك ففعل كذلك و اجتذبه الى اليبس فاخذ يختبط عند رجليه* 5  فقال له الملاك شق جوف الحوت و احتفظ بقلبه و مرارته و كبده فان لك بها منفعة لعلاج مفيد* 6  ففعل كذلك ثم شوى من لحمه فاخذا للطريق و ملحا سائره حتى يكون لهما ما يكفيهما الى ان يبلغا راجيس مدينة الماديين* 7  ثم ان طوبيا سال الملاك و قال له نشدتك يا اخي عزريا ان تخبرني ما العلاج الذي يؤخذ من هذه الاشياء التي امرتني ان اذخرها من الحوت* 8  فاجابه الملاك قائلا اذا القيت شيئا من قلبه على الجمر فدخانه يطرد كل جنس من الشياطين في رجل كان او امراة بحيث لا يعود يقربهما ابدا* 9  و المرارة تنفع لمسح العيون التي عليها غشاء فتبرا* 10  و قال طوبيا اين تريد ان ننزل* 11  فقال الملاك ان هنا رجلا اسمه رعوئيل من ذوي قرابتك من سبطك و له بنت اسمها سارة و ليس له من ذكر و لا انثى سواها* 12  فجميع ماله مستحق لك و لا بد لك ان تتخذها زوجة* 13  فاخطبها الى ابيها فانه يزوجها منك* 14  فاجاب طوبيا و قال اني سمعت انه قد عقد لها على سبعة ازواج فماتوا و قد سمعت ايضا ان الشيطان قتلهم* 15  فلاجل هذا اخاف ان يصيبني مثل ذلك و انا وحيد لابوي فانزل شيخوختهما الى الجحيم بالحزن* 16  فقال له الملاك رافائيل استمع فاخبرك من هم الذين يستطيع الشيطان ان يقوى عليهم* 17  ان الذين يتزوجون فينفون الله من قلوبهم و يتفرغون لشهوتهم كالفرس و البغل اللذين لا فهم لهما اولئك للشيطان عليهم سلطان* 18  فانت اذا تزوجتها و دخلت المخدع فامسك عنها ثلاثة ايام و لا تتفرغ معها الا للصلوات* 19  و في تلك الليلة اذا احرقت كبد الحوت ينهزم الشيطان* 20  و في الليلة الثانية تكون مقبولا في شركة الاباء القديسين* 21  و في الليلة الثالثة تنال البركة حتى يولد لكما بنون سالمون* 22  و بعد انقضاء الليلة الثالثة تتخذ البكر بخوف الرب و انت راغب في البنين اكثر من الشهوة لكي تنال بركة ذرية ابراهيم في بنيك*