الأصحاح رقم  8

 

1   و لما فرغوا من العشاء ادخلوا عليها الفتى* 2  فذكر طوبيا كلام الملاك فاخرج من كيسه فلذة من الكبد و القاها على الجمر المشتعل* 3  حينئذ قبض الملاك رافائيل على الشيطان و اوثقه في برية مصر العليا* 4  و وعظ طوبيا البكر و قال لها يا سارة قومي نصلي الى الله اليوم و غدا و بعد غد فانا في هذه الليالي الثلاث نتحد بالله و بعد انقضاء الليلة الثالثة نكون في زواجنا* 5  لانا بنو القديسين فلا ينبغي لنا ان نقترن اقتران الامم الذين لا يعرفون الله* 6  فقاما معا و صليا كلاهما بحرارة حتى يعافيهما* 7  و قال طوبيا ايها الرب اله ابائنا لتباركك السماوات و الارض و البحر و الينابيع و الانهار و جميع خلائقك التي فيها* 8  انت جبلت ادم من تراب الارض و اتيته حواء عونا* 9  و الان يا رب انت تعلم اني لا لسبب الشهوة اتخذ اختي زوجة و انما رغبة في النسل الذي يبارك فيه اسمك الى دهر الدهور* 10  و قالت سارة ايضا ارحمنا يا رب ارحمنا حتى نشيخ كلانا معا في عافية* 11  و كان نحو وقت صياح الديك ان رعوئيل امر ان يجمع اليه غلمانه فانطلقوا معه و احتفروا قبرا* 12  لانه قال اخشى ان يصيبه ما اصاب غيره من الرجال السبعة الذين دخلوا عليها* 13  فلما اعدوا القبر رجع رعوئيل الى زوجته و قال لها* 14  ابعثي واحدة من جواريك لترى هل مات حتى اواريه قبل ضوء النهار* 15  فانفذت احدى جواريها فدخلت المخدع فاذا هما سالمان معافيان و هما نائمان معا* 16  فعادت و اخبرت بهذه البشرى فبارك رعوئيل و حنة زوجته الرب* 17  قائلين نباركك ايها الرب اله اسرائيل من اجل انه لم يصبنا ما كنا نتوقعه* 18  فانك قد اتيتنا رحمتك و حبست عنا العدو الذي يضطهدنا* 19  و رحمت الوحيدين فاجعلهما يا رب يباركانك اتم بركة و يقدمان لك قربان تسبيحك و عافيتهما حتى تعلم الامم كافة انك انت الاله الواحد في الارض كلها* 20  و للحال امر رعوئيل غلمانه ان يردموا القبر الذي حفروه قبل ضوء الصباح* 21  ثم اوعز الى زوجته ان تعد وليمة و تصلح ما ينبغي للمسافرين من الزاد* 22  و امر بذبح بقرتين سمينتين و اربعة اكبش و ان تهيا وليمة لجميع جيرانه و اصدقائه* 23  و استحلف رعوئيل طوبيا ان يقيم عنده اسبوعين* 24  و اعطى رعوئيل لطوبيا نصف ماله كله و كتب لطوبيا صكا بالنصف الباقي ان يستولي عليه بعد موتهما*